الثلاثاء , مارس 26 2019
الرئيسية / قل رأيك بحرية / ألم تتعبوا مثلي

ألم تتعبوا مثلي

صباح الخير يا اهل الخير

تعبت وانا أقول أو اسمع غيري يقول انني انتمي الى هذه الطائفة مع العلم لم تطعمني ولم تطعمهم خبزاً ولم تحمنا من غدر الزمان .. تعبت وانا اشاهد رجالاً ونساءً يدافعون عن طائفتهم وهم جاهلون لها ولدينهم… تعبت وانا ارى جباجيب وعمامات رجال الدين وكروشهم التي واغلبهم لا هم لهم الا بتخزينها مما لذ وطاب بينما الشعب يموت جوعاً… تعبت وانا ارى هذا السياسي يدافع عن شعبه بكذبه بينما هذا الشعب مقهور ومذلول ومنهم من باع كرامته له من اجل وظيفة لعائلته او لإبنه او من أجل لقمة عيش .. تعبت وانا اقرأ الصحف واشاهد نشرات الأخبار التي تجعل من المافيا السياسية الحاكمة ابطالاً بينما هم لصوص وغدارون . تعبت وانا اشاهد المسلسلات الرمضانية من بطولات باب الحارة وغيرها من المسلسلات الكاذبة التي جعلت ممن خانوا وطنهم أبطالاً.. تعبت وانا اصيح واقول اصحوا من نومكم ودافعوا عن كرامتكم وشرفكم وانتم في ثبات عميق ولا حياة لمن تنادي تعبت من شم سموم النفايات وأغني لبنان يا قطعة سما.. تعبت وانا اقرأ على صفحات التواصل الإجتماعي تعليقات الابطال بينما في الواقع ليسوا الا فئران آخر زمن … تعبت وانا اشاهد العجوز في وطننا يشحد لقمة عيشه بينما الحرامي السياسي يتغدى في مراكش ويتعشى بالكوت دازور او في كان.. تعبت وانا اشاهد على الشاشات ليلاً نهاراً الزعيم نفسه والرئيس نفسه ولا اسمع الا الأسماء نفسها مع بعض التعديلات من مناصرين فاشلين. تعبت وانا ارى الاجهزة الامنية تدافع عن الزعيم لا عن الوطن وتحارب المواطنين تعبت من تدخل كل الدول في وطني وكأنه عاهرة وجب عليها تلبية مطالب عملائها ولا يحق لهذه العاهرة الدفاع عن شرفها لانها باعته لهم… حقاً والله تعبت ..

 

المعارض السياسي النائب الشرعي ليون سيوفي

شاهد أيضاً

المهندسة هيفاء العرب في كتابها فجر الآلهة … متوجة ثلاثية روائية رائعة في الحبّ

بعدما اقتحمت عالم الرواية بجرأة وبراعة لافتة، قدّمت المهندسة هيفاء العرب روايتها الجديدة بعنوان “فجر …